جمال الردهان ١

عقدت أمس محاضرة للأستاذ الفنان جمال الردهان بمكتبة الجابرية العامة من تنظيم الأخ محمود أغيورلي الساعة٧:٣٠ مساءً، أ.جمال الردهان محاضر أول بالمعهد العالى للفنون المسرحيه ومدرس لمادة (الإلقاء) بالمعهد العالى للفنون المسرحيه بالكويت و مخرج للعديد من الأعمال ناهيكم عن التمثيل في عدة أداور مسرحية ومتلفزة

تكلم أ.الردهان عن مشواره الفني وكيف كانت بدايته عندما تخرج من الثانوية بمجموع 52% ولكنه شق طريقه بمجال الفن بعد استعانته بالله ثم بموهبته، وذكر كيف كانوا سابقاً يعانون من عدم وجود الدعم للشباب لذلك أسس هو وزملائه مركز لدعم الشباب لكي لا يواجهوا الصعوبات التي مروا بها سابقاً

جمال الردهان ٢جمال الردهان ٣

وهذه بعض الأسئلة من مشاركات الجمهور
هل يجب أن تكون الموهبة موجودة بالشخص الذي يريد دخول مجال الفن ؟
نعم . بوجود الموهبة ممكن أن يستمر الشخص ويستطيع صقلها وجعلها متميزة، بينما في حالة عدم وجود الموهبة لا يمكن الإستمرار، و بإمتحانات المعهد أصبح التوجه لإختيار من يملك الموهبة وليس المجموع فقط
ماذا أفعل إذا كنت متعدد المواهب والإهتمامات؟
الكل له إهتمامات متعددة خصوصاً بمرحلة الشباب، لكن لابد أن يكون هناك مجال يغلب على الباقي وعليك أن تجده بنفسك، مثل الفنان عبدالعزيز المسلم فهو مخرج و منتج وممثل، ومن أهم الأمور أن تنمي موهبتك عن طريق الدراسة
هل بداية الممثل يكون كمبارس؟
يضحك، أنا بديت من صغري بدون حوار، مجرد تواجد بالمسرح، الكومبارس ليس دور عادي لأن لولاه لما صنعت الأعمال الكبيرة ولابد في البدايات أن يتعلم الشخص من الكبار الذين سبقوه بالمجال
ماهو أصعب؟ الدور الحواري أو الدور التعبيري الحركي؟
الدور الحركي دايماً أقوى من الحوار، الحوار سهل لكن كيف توصل المعنى دون كلام؟ إذاً نستنتج أن الدور الحركي يتطلب جهد أكبرلكن الإثنان لهم مكانتهم

مكتبة الجابرية ٣

مكتبة الجابرية ١

كيف أساعد أبنائي لإكتشاب مواهبهم مبكراً قبل أن يضيع عمرهم بحثا عنها؟
أدخلهم في تجارب عملية ليكتشفوا أنفسهم، نحن لانستطيع إجبارهم على شيء بل دعهم يجربون وعلينا تنمية الثقة لديهم، وخوفنا عليهم يجب ألا يأثر عليهم مثل كلمات (عيب مايجوز مايصير) بعمر المراهقة يكون الشخص متشتت وعند النضوج تتضح الصورة عنده ويحدد مجاله
لماذا لا نجد مسرحيات جادة بالكويت؟
مسرحية الحامي الحرامي (قديمة) مسرحية جادة كانت تجمع أسماء  ضخمة لكبار الفنانين وعند عرضها بالكويت تفاجأنا بأن عدد الجمهور 2 فقط، واحتراماً لهم عرضنا المسرحية، ثم توجهنا لسوريا وتفاجأنا بأن الجمهور السوري (كسر البيبان) وعرضناها يومين وكانت قاعة المسرح ممتلئة لأن التوجه بسوريا سياسي أما بالكويت الكوميدي مطلوب أكثر فالجمهور يقود عجلة التوجه، ومثل مايقولون الجمهور عايز كده، وبالكويت نجد الفنان عبدالعزيز المسلم يقدم أعمال تحمل رساله واضحة وجادة نوعاً ما مع إدخال الكوميديا، وطارق العلي أيضاً لكنه يميل لرغبة الجمهور أكثر فيصنع أعمال تميل للكوميديا أكثر
لماذا لايتم صناعة أفلام بالكويت؟
بكل بساطة لأن التعداد السكاني بالكويت لايسمح  بذلك، مثال بسيط: عدد السكان بمصر ٩٥ مليون نسمة تقريباً، وإذا صنع الفلم ولم ينجح يعني أنه تم مشاهدته من قبل ٥ مليون شخص ويكون المنتج ربح ٥ مليون كحد أدنى أما الموضوع بالكويت صعب إلا إذا كان هناك دعم من الحكومة

جمال الردهان ٤

جمال الردهان ٥

جمال الردهان ٧

جمال الردهان ٨

كل الشكر للأستاذ جمال الردهان على مشاركته وعلى روحه المرحه وأشكر الأخ محمود أغيورلي على الدعوة