عبدالعزيز المطوع

التقيت مع الأخ عبدالعزيز عماد المطوع، عبدالعزيز في السابع والعشرين من عمره محب للعمل التطوعي ويؤمن بالعطاء، وكان حواري معه كالتالي:

– لماذا اخترت العمل التطوعي لتشغل وقته به ؟

بكل بساطة لتعدد الفوائد، فبالعمل التطوعي تستطيع تعلم أمور جديدة وتخالط الناس وتكون علاقات، ومن الممكن أن تستفيد من خبرة فريق العمل التطوعي عندما تعمل معهم و تفيدهم بخبرتك أيضاً

– كيف بدأت بالإنخراط بهذا المجال ؟

البداية كانت في سنة 2008 عندما حضرت دورة للسيد عبدالله العثمان وكانت تناقش عملية التخطيط للحياة، عندها وضعت خطتي وكانت إحدى المهام التي وضعتها لنفسي هي أن أقرأ كتاب واحد شهرياً، بعدها سمعت عن مشروع الجليس الثقافي والذي يحتوي على نادي للقراءة فسجلت به لأحقق أهدافي من ناحية القراءة ولأحيط نفسي بالأشخاص الإيجابيين المحبين للقراءة، ومع مرور الوقت شعرت بالفرق، وأصبحت ألمس الفائدة من القراءة فقررت أن أساعد فريق العمل بهذا المشروع الثقافي فطلبت منهم أن أتطوع وأنضم لفريق العمل التطوعي

 لقراءة المقابلة كاملة يرجى زيارة مدونة أصحاب الأفكار