أعجبني تعاملهم مع الأطفال حيث لم يجلس الطفل على كرسي المريض نهائيا لكي لا يشعر بالخوف ، طبعا هذا للفحص السريع عند فتح الملف.